عرض مشاركة واحدة
قديم 22-09-2012, 10:59 AM   #1

روح القوافي

V.I.P

 
الصورة الرمزية روح القوافي

 
 
 
 
 
 
 

معلومات إضافية

الحاله : روح القوافي غير متواجد حالياً
عدد النقاط : 1641042
المستوى : روح القوافي has a reputation beyond reputeروح القوافي has a reputation beyond reputeروح القوافي has a reputation beyond reputeروح القوافي has a reputation beyond reputeروح القوافي has a reputation beyond reputeروح القوافي has a reputation beyond reputeروح القوافي has a reputation beyond reputeروح القوافي has a reputation beyond reputeروح القوافي has a reputation beyond reputeروح القوافي has a reputation beyond reputeروح القوافي has a reputation beyond repute

مزاجي:

 
معلومات مول:
   
رسالة الشخصية:

الله لا اله الا هو الحي القيوم

     
مركز تحميل:
 

 

 
افتراضي عمر المنصوري أصغر متطوع في العمل الخيري بعجمان








عمر المنصوري أصغر متطوع في العمل الخيري بعجمان



المصدر: عجمان ـ أسامة أحمد
التاريخ: 22 سبتمبر 2012







العمل الانساني لا يحتاج إلى سنين او خبرة انه وازع انساني منبته التربية التي عاشها عمر المنصوري ابن الثلاثة اعوام والذي لا يقل شأنا عن غيره بل يتفوق عليهم بسجيته وعدم تجمله بما يعمله، فما يقوم به خالص لوجه الله، نشأ في حضرة الخير وتربى في كنف الانسانية فكان لهما صنوان انه عمر خالد المنصوري أصغر متطوع في جمعية الإحسان الخيرية في عجمان ومسجل اسمه ضمن كشوف المتطوعين، وبفرحة الاطفال تلقى شهادة التقدير لتكريمه ضمن فريق المتطوعين ربما لم يكن يدرك معنى ذلك ولكن فرحته اشعلت حماسة الحاضرين تصفيقا وحبا.

حكاية عمر لم تبدأ اليوم بل كانت جذورها في رمضان حيث تطوع في حملة "رمضان أمان" وكان على مدار شهر رمضان المبارك يعمل ضمن الفريق الذي يقوم بتجهيز وجبات الإفطار ونقل علب الوجبات الى الصناديق، والمساهمة في ترتيبها مع الفريق التطوعي الذي كان يساعد فريق الاحسان.

ووجد الطفل عمر المنصوري التشجيع والتحفيز على العمل التطوعي من والديه خالد المنصوري وخلود بن تميم حيث لم يمانعا في اشتراكه في العمل التطوعي بل شجعاه على ذلك فكان والده يحضره يوميا الى مقر جمعية الاحسان الخيرية عند الساعة الثانية منتصف النهار ويعود به الى المنزل عند الساعة الخامسة قبيل موعد الافطار، تغلب على تعبه بنشاطه لم يكن يلهو مثل اقرانه بل همه الاوحد ان يكون مثل غيره من المتطوعين من الرجال حقا انه "رجل باعوامه الثلاثة" حيث اجمع العاملون في جمعية الاحسان الخيرية بان الطفل على مدار شهر رمضان كان شعلة نشاط تجاوز مساحته العمرية والجسدية مستغلا سرعة حركته ليسخرها في العمل وفرحته الاكبر كانت عندما يجمع اكبر عدد من علب الافطار لإنجاز الوجبات التي كانت توزع عن طريق فرق المتطوعين في كل من دبي والشارقة وعجمان.

عمر المتحرر من طفولته اصبح قدوة وحديثا لكل العاملين الذين تباروا لاصطحاب اطفالهم ليتأسوا بعمر حيث شجع عمل الطفل النساء العاملات في اعداد وجبات الافطار بإحضار اطفالهن اسوة بالطفل عمر الذي كان يقضي عمله دون متطلبات الاطفال وحتى الطعام لم يفكر به اسوة بغيره من الصائمين حتى ان حالته اصابت والده بالاشفاق على فلذة كبده نتيجة ارتفاع الحرارة ولكن نزولا عند رغبة الطفل "الرجل العنيد" استمر والده في تشجيعه على هذا العمل الانساني. عشق انساني>


الحكاية بدأت مع قدوم والدي عمر الى عجمان لقضاء اجواء رمضان في صلة الارحام ولكن عمر وكما يتحدث عنه خاله خالد بن تميم رئيس حملة "رمضان امان".

لوحظ في البيت اكثر نشاطا وحركة ويريد ان يقوم بعمل أي شيء ويعشق مساعدة الآخرين.

وعندما شاهد الطفل خاله يذهب يوميا الى مقر الجمعية للإشراف على سير العمل على اعداد الطعام طلب الطفل من والده بان يذهب به وبإلحاح شديد الى مقر الجمعية للعمل الي جانب خاله ولم يتردد الوالد في ايصاله يوميا ويأتي قبيل المغرب ويرجعه الى المنزل.






 

 

التوقيع



شڱرﭑ للحيٱة ﭑلٺي منحٺني ﭑلٺجربـہ !!!
و شڱرﭑ لـ للناس ﭑلذين جعلوني ﭑڱثر حذرا"##



   

رد مع اقتباس
وصلات دعم الموقع

 

روابط تفيدك | استرجاع كلمة المرور | قوانين جنرال العين | المساندة الإشرافية | كيف تعرف إن موضوعك مكرر | الأوسمة | طلب إعلان  

الموقع الرسمي للدكتور الشيخ سيف الكعبي