المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بحث عن جزر الامارات الثلاث


بنت الذيد
02-04-2009, 10:22 PM
لو سمحتو اخواني ابغي بحث عن الجزر الثلاث اذا كان ممكن ويحتوي ع كل من المقدمة وموضوع وخاتمة بليز

اخر يوم تسليمة يوم الاثنين بليز :argue::argue::argue::99uae::tease::bb::tease::bb:

بنت الذيد
02-04-2009, 10:25 PM
وابغي بحث تاريخ عن جمال عبد الناصر

МɑĹy Στ̲̅нǝǝL
02-04-2009, 10:39 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المقدمة:
الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيد المرسلين و اكرم الاكرمين محمد صلى الله عليه و سلم أما بعد:-

لما يدور على الساحة السياسية الإقليمية و الدولية حول قضية الجزر الثلاث (طنب الكبرى و طنب الصغرى و أبو موسى) و لد عندي فضول التعرف على هذه الجزر عن قرب و معرفة أسباب النزاع لذلك حاولت أن ألم بالموضوع من جوانب مختلفة ، فبدأت الحديث عن موقعها و أهميتها و بداية النزاع الإماراتي و الإيراني على الجزر مختتمة بموقف كل من الجامعة العربية و الحكومة البريطانية و مجلس التعاون، و استعنت بأربع مراجع و هي كالتالي:-


1. الجزر الثلاث للدكتور خالد بن محمد القاسمي.
2. الاحتلال الإيراني للجزر أبو موسى و طنب الكبرى وطنب الصغرى للدكتور محمد رشيد الفيل.
3. موقفنا القومي من قضية الجزر العربية الثلاث للدكتور محمد الزبيدي.
4. دولة الإمارات العربية المتحدة و جيرانها للدكتور محمد مرسي.
استعنت كذلك بموقعين من الإنترنت كمراجع في بحثي : -
http://www.emirates-islands.org.ae/ (http://www.emirates-islands.org.ae/)
www.shjliba.gov.ae/uae/magan.htm (http://www.shjliba.gov.ae/uae/magan.htm)
و أخيرا أتمنى أن أكون قد شملت بالموضوع من جميع أبعاده.



مع الإعلان البريطاني في عام 1968 بالانسحاب من شرقي السويس بنهاية عام ،1971 بدأت المشاورات لإقامة دولة اتحادية في منطقة الخليج العربي، وقد تمخضت هذه المشاورات عن الإعلان في 2 ديسمبر 1971 عن قيام دولة الإمارات العربية المتحدة كدولة اتحادية مستقلة ذات سيادة تتكون من سبع إمارات وهي: أبو ظبي، دبي، الشارقة، عجمان ، أم القيوين، الفجيرة ورأس الخيمة.
وقد انضمت دولة الإمارات العربية المتحدة فور قيامها إلى جامعة الدول العربية، ومنظمة الأمم المتحدة والعديد من الوكالات المتخصصة، وانتهجت منذ قيامها سياسة خارجية ترتكز على مبادئ التعايش السلمي، وحسن الجوار، ونبذ سياسة اللجوء للقوة، أو التهديد بها والالتزام باتباع الوسائل السلمية لحل الخلافات في علاقاتها الدولية إيمانا منها بالقيم والمبادئ السامية التي نادى بها الإسلام وأيضا تلك المبادئ التي جسدها ميثاق الأمم المتحدة وسائر المواثيق والأعراف الدولية.
والواقع إن هناك عدة أسباب دفعتني إلى اختيار هذا الموضوع يمكن إيجازها في النقاط التالية:
أولا: إن الاحتلال الإيراني للجزر العربية الثلاث يعتبر أول مشكلة واجهت دولة الإمارات العربية المتحدة عقب قيامها مباشرة أنصبت على مطالبات إقليمية في أراض تابعة لها واستخدمت فيها القوة المسلحة لتحقيقها.
ثانيا: إن الاحتلال الإيراني للجزر العربية الثلاث يعتبر أول مشكلة استخدمت فيها إيران القوة لتحقيق مكاسب إقليمية منذ الإعلان البريطاني عن الانسحاب من منطقة الخليج العربي.
ثالثا: ومن أسباب اختيار الموضوع بيان ازدواجية مواقف إيران إزاء قاعدة عدم جواز استخدام القوة لتحقيق المكاسب الإقليمية، ففي الوقت الذي أعلن فيه شاه إيران انه يحترم إرادة شعب البحرين في تقرير مصيره، ويستبعد استعمال القوة لتحقيق مطالبه فيها نجد انه يصر على استخدام القوة لاحتلال الجزر العربية الثلاث رغم وحدة أساس المطالبة الإيرانية في المشكلتين.
رابعا: وأخيرا فإن الجزر العربية الثلاث جزء لا يتجزأ من تراب الوطن الذي انتمي إليه واطمع أن يكون عملي هذا جهدا متواضعا لخدمة وطني والدفاع عن مصالحه.


الخليج العربي منذ الأزل كانت له مكانته الجغرافية الحساسة بين مجموعة الدول المطلة عليه، مثل إيران من جهة الشرق ، و الأقطار العربية من الشمال (العراق) ومن الغرب(الكويت ، السعودية ، البحرين ، قطر ، الإمارات ،وسلطنة عمان).
ورغم وقوع عدد من الموانئ الكبيرة والمدن التجارية على شواطئ الخليج إلا أن الجزر القائمة فيه ، وخاصة قبالة مدخله (جزيرتا طنب الكبرى و طنب الصغرى وجزيرة أبو موسى) تتمتع بمميزات استراتيجية مهمة مما جعل التركيز على احتوائها و السيطرة عليها هدفاً سعت إليه قوى عديدة في طليعتها إيران .
فالجزر الثلاث شبيهة بالصمام الذي يشرف على الشريان المائي و الملاحي الذي يمثله الخليج العربي ، و الخليج العربي يمثل منطقة التقاء لطرق المواصلات البحرية و التجارية بين آسيا و أفريقيا و أوروبا ، وتنبع أهمية الجزر الثلاث إلى تحكمها بتصدير البترول من مناطق إنتاجية في الدول المطلة عليه إلى الدول المستوردة في أوروبا و أمريكا و اليابان.
ووصفت و كالة الصحافة الفرنسية الأهمية الاستراتيجية للجزر العربية الثلاث في تقرير أذاعته عشية احتلال إيران للجزر30-11-1971م، بأنها في منطقة استراتيجية فريدة نظراً لإشرافها على سواحل إيران و العراق و السعودية ،وقالت أن موقع هذه الجزر يفوق أهمية موقع جزيرة هرمز.




أهمية الجزر الثلاث:
أولا:


تقع على مدخل مضيق هرمز و تبعد عن إمارة رأس الخيمة 75كم وعن الساحل الشرقي للخليج نحو 50كم ، ومساحتها 91 كم ، سطحها منبسط ، فيها منارة أقيمت عام 1912م في طرفها الشرقي الجنوبي المقابل لمدخل الخليج على مرتفع جبلي بموافقة حاكم رأس الخيمة الشيخ سالم بن سلطان القاسمي باعتباره صاحب السلطة و السيادة عليها ، ويتوفر فيها الماء العذب ، وينحدر سكان الجزيرة من قبائل جرير وتميم العربية ويمتهنون صيد الأسماك .

ثانيا:


وتعرف في بعض المراجع بجزيرة نابيو ، وهي تقع على بعد 15كم إلى الغرب من جزيرة طنب الكبرى ، أرضها ذات طبيعة صخرية ، يلجأ إليها الصيادون عند اشتداد الرياح و علو الأمواج.


ثالثا:


تقع على بعد 94ميلأً من مدخل الخليج العربي مقابل ساحل إمارة الشارقة ، وتبعد عن الشارقة 60كم ، وتبعد عن الساحل الشرقي للخليج 72كم .مساحتها 20كم ،أرضها سهلية منبسطة ، فيه تل جبلي يسمى بجبل الحديد .

أهمية الجزر

تشكل المنطقة التي تقع فيها جزر أبو موسى والطنبين مثلثا ذا أهمية كبيرة من حيث موقعها بالنسبة لمياه الخليج، ذلك لأنها تقع عند بداية مدخل الخليج العربي قرب مضيق هرمز، وبهذا نجد ان المنطقة التي تشملها هذه الجزر الثلاث تعتبر البداية الرئيسية التي تمر عبرها طرق المواصلات البحرية الداخلة والخارجة من الخليج. ومن ثم فإن موقعها الإقليمي ذو أهمية كبيرة ليس فقط من الناحية الاستراتيجية بل من الناحيتين السياسية والاقتصادية كذلك وتتمثل أهميتها الاقتصادية في نقطتين .
الأولى : طرق المواصلات.
الثانية : ما موجود فيها من ثروات طبيعية.
أما بالنسبة إلى طرق المواصلات فالملاحظ للخارطة يرى إن السهم الخارجي من الخليج، والداخل إلى منطقة الخليج وهو خط سير السفن يمثل الخط التجاري للبضائع والصادرات من منطقة الخليج والى منطقة الخليج، أي بعبارة أخرى ، هذه المنطقة ذات أهمية تجارية اقتصادية كبيرة بالنسبة إلى خط المواصلات .
هذا من ناحية خط المواصلات، أما من الناحية الأخرى وأقصد الناحية الاقتصادية، فيوجد في هذه الجزر ثروات طبيعية هائلة منها الفلزية ومنها اللافلزية واقصد هنا بالفلزية ما هو موجود في جزيرة ابو موسى وبوموير التي هي قريبة منها بحوالي 16 كم، أو كسيد الحديد الأحمر هذا إلى جانب كون المنطقة تحتوي على النفط .



تكمن أهمية هذه الجزر في أن المسيطر على هذه الجزر يستطيع أن يمارس قدرا كبيرا من الهيمنة والنفوذ السياسيين على مجموعة الدول العربية المطلة على الخليج واقصد بذلك في حالة احتلال إيران لهذه الجزر سوف تكون مسيطرة من الناحية الاستراتيجية على مدخل الخليج والتي تتفق مصالحها مع مصالح أمريكا وبالتالي تبقى تؤيد سياسة أمريكا في المنطقة مهما كانت هذه السياسة مهددة لآمال أبناء الأمة العربية والأمر لا يقف فقط عند حد التأثير على دول ساحل الخليج العربية، فالعراق ذاتيا يتأثر تأثرا مباشرا وهذا التأثر يتأتى بالضغط على العراق عندما يقوم بتصدير النفط من حقوله الجنوبية، وهذا طبعا سوف ينعكس على الاستراتيجية العراقية العربية وعلى الناحية الاقتصادية أيضا هادفا من ذلك عدم إفساح المجال للشعب العربي اليمني وللجنوب العربي من الاتصال بالعراق وعدم إفساح المجال إمام الحركات التحررية في الخليج من النشاط والسيطرة على هذه المنطقة من الناحية الاستراتيجية تجعل المنطقة مغلقة وعلى شكل بحيرة إيرانية أمريكية.
ولقد كان ذلك واضحا في الفترة التي كانت تمد فيها إيران إسرائيل بالنفط الذي كان يستعمل ضد العرب، وخير دليل على الصلة الإسرائيلية بالتوسع الإيراني، هو بناء إسرائيل لخط الأنبوب من البحر الأحمر إلى البحر المتوسط .
ومن ناحية أخرى تريد إيران من احتلالها للجزر زيادة الهجرة الإيرانية الخاضعة لمخطط يهدف لتفتيت التكوين القومي لشعب المنطقة وجعل شعب المنطقة أقلية بالنسبة للجاليات الأجنبية واستخدام هذه الجزر منطلقا للمتسللين والمخربين بالنسبة للحركات التحررية في هذه المنطقة والسيطرة عليها بالتالي، فالوجود البشري في الإمارات والوجود الإيراني العسكري في هذه الجزر سوف يشكل تهديدا متواصلا ومستمرا بالنسبة لدولة الاتحاد.
ومن جهة ثانية نلاحظ أن تحركات الشاه في مواجهة المد القومي الذي كان يراه متمثلا في العهد الناصري كمصدر خطورة يهدد وضع الشاه في الخليج، كانت تستند أساسا على السيطرة المباشرة على هذه الجزر ليحول دون إحداث أي تبدلات في المنطقة تؤثر على وضعيته السياسية .
وكناحية استراتيجية سياسية نرى ان هذا الاحتلال الإيراني يهدد بصورة مباشرة أمن وسلامة الدول العربية المطلة على الخليج، وتظهر خطورة هذا التهديد بوجه خاص بالنسبة إلى الإمارات والبحرين وقطر وذلك من حيث أن إيران وهي اكبر دولة في منطقة الخليج إلى حد لا يقبل المقارنة بجميع الدول العربية المذكورة آنفا، قد اختارت طريق القوة والتهديد باستعمالها القوة بدلا من طريق القانون فيما كانت تطالب به من توسع إقليمي على حساب البلاد العربية وهو الأمر الذي لابد وان ينعكس على الوزن السياسي لهذه الدول.
وبطبيعة الحال لا تنصرف تلك الأهمية المرتبطة بالجزر الثلاث فقط إلى وقت ظهور البترول في هذه المنطقة عقب الحرب العالمية الثانية، أو الحديث منذ أواخر الستينات عن أمن المحيط بهذا الخليج، فالسياسة السوفييتية قد درجت منذ بطرس الأكبر على محاولة الزحف نحو الخليج اتساقا مع أزمة السوفييت المرتبطة بعدم قدرتها على الوصول إلى البحار الدفينة . وفي الوقت ذاته فالإمبراطورية البريطانية قد درجت هي الأخرى في ضوء مصالحها شرقي السويس وامتدت أداتها إلى جنوب القارة الآسيوية أن تجعل من هذه المنطقة موضع سيطرة واهتمام منها، والأمر كذلك إذا نظرنا إليه بمفهوم أوسع في نطاق التنافس الاستعماري سواء البرتغالي - البريطاني أو السوفييتي - البريطاني أو السوفييتي - البرتغالي فكل منها يجعل نقطة ارتكازه منطقة الخليج .
ولكن الأمر الأكثر أهمية هو أن من يسيطر على هذه الجزر يسيطر بالتبعية على الخليج، وعلى حركة التجارة الدولية دخولا وخروجا منه، كما انه يمكنه بتحقيق قدر ليس بيسير من النفوذ والتأثير في السياسة الدولية، ومن ثم من توجهاتها. ومن جانب آخر، فإضافة متغير البترول المرتبط بالمنطقة لابد وان يزيد من حجم هذه الأهمية، فواقع الأمر يدل على أن منطقة الخليج دون أن يصل الأمر إلي حد المبالغة تمثل اكثر مناطق العالم خطورة واهمية، او بالأحرى إحدى نقط أو بؤر الصراع الذي يدور حول اعتبارين: الموارد من جانب والممرات من جانب آخر ولذلك لا تفلت المنطقة من هذه الحقيقة.


يتبع

МɑĹy Στ̲̅нǝǝL
02-04-2009, 10:41 PM
لقد كانت السيادة على جزر صرى و طنب الكبرى و طنب الصغرى و أبو موسى سبب النزاع الرئيسي بين الإمارات المتصالحة وإيران في نهاية القرن 19 ، حيث استخدمها شيوخ القوا سم في الماضي مراعي لحيواناتهم في فصل الربيع .
وفي عام 1763 سيطر القوا سم على جزيرة الجسم و ميناء لنجة على الساحل الإيراني ، بالإضافة إلى قواعدهم الرئيسية قي الشارقة و رأس الخيمة على ساحل عمان ، ومنذ بداية القرن 19 حكم إمارة لنجة فرع من أبناء الشيخ قضيب عم الشيخ سلطان بن صقر حاكم رأس الخيمة ، وجرى توزيع ملكية الجزر و تبعيتها حوالي سنة 1835 بين فرعي القوا سم ، وقد أرسل الشيخ سلطان بن صقر إلى الكونيل (بيلي) في ديسمبر 1864 رسالة يوضح فيها تقسيم ملكية الجزر ، وتعتبر هذه الرسالة أول دليل على أسلوب التقسيم في هذه الجزر..
( في العام الماضي أبلغتكم بتدخل سكان دبي في موضوع جزيرة أبو موسى وهذه الجزيرة تخصني ، وتتبعني جزر طنب و أبو موسى و صير بونعير من أيام أجدادي . وإنه أمر معروف جدا منذ زمن قديم أن جزر طنب و أبو موسى و صير بونعير تتبعني .وصرى تتبع قوا سم لنجة و هنجام تتبع السيد ثويبي، وفارور تتبع المرازيق، وإذا قمتم بالتحريات حول قولي هذا فسوف تجدونه صحيحاً).
وفي فترة حكم الشيخ سالم بن سلطان(1868-1883) والشيخ صقر بن خالد(1883-1913) والشيخ خالد بن أحمد(1913-1924)حدث انقسام داخلي في إمارة القوا سم ،فاستقلت إمارة رأس الخيمة عن إمارة الشارقة ،ولقرب جزيرتي طنب من مدينة رأس الخيمة فقد استولى الشيخ حميد بن عبد الله على هاتين الجزيرتين ، واستولى الشيخ سالم بن سلطان في الشارقة على جزيرة أبو موسى .أما بريطانيا فقد اعتبرت أن هذه أمور داخلية محلية ولم تتدخل.


وتأتي أول إشارة بريطانية رسمية لملكية الجزر من (مرشد الخليج الفارسي)عام 1870، وتذكر هذه النشرة أن جزر صرى و طنب نابير و طنب و أبو موسى تتبع شيخ القوا سم في لنجة ،ثم تأتي إشارة ثانية حول هذا الموضوع في مذكرة كتبها الملازم أول (fraser)فريزر مساعد أول المقيم السياسي في الخليج ، ويذكر أن ميرزا أبو القوا سم أخبره أن عائلة القوا سم قد اتفقت فيما بينها منذ 40 سنة على تقسيم الجزر ،وأن جزر طنب الكبرى وصرى و فارور انتهت إلى فرع لنجة ويتضح هنا أن قول ميرزا أبو القوا سم يخالف لقول الشيخ سلطان بن صقر حاكم القوا سم على الساحل العربي (1803-1886)،وذلك قبل أن يثار أية قضية لملكية الجزر بين إيران و قوا سم الساحل العربي عام1887 ، وذلك في رسالة الشيخ سلطان سالفة الذكر في ديسمبر 1864 إلى الكونيل (بيلى).
وفي نهاية عام 1873 جرت حادثة هامة ، حيث أرسل الشيخ سالم بن سلطان 50 رجلاً من قبيلة الشحوح إلى جزيرة أبو موسى و أطلق هؤلاء النار على قوارب لأهالي دبي و لنجة بسبب تعدياتهم على الجزيرة ، وطلب (روس) المقيم البريطاني في يونيو 1875 دراسة لملكية هذه الجزر في عام 17 ديسمبر 1875 تلقى روس رداً من الوكيل عبد الرحمن بالشارقة يقول فيه:

(أن شيوخ القوا سم يطالبون بجزيرة أبو موسى وأن منشى أبو القواسم يقول إن الجزيرة تتبعهم و لذلك فمن حق كل من الشارقة و لرأس الخيمة أن تضع رجالا يمثلونها في الجزيرة).

أما بخصوص طنب فإن الوثائق تفيد أن الشيخ خليفة بن سعيد حاكم لنجة اعترف بسيادة الشيخ حميد بن عبد الله القاسمي ،وقد حكم الشيخ حميد بن عبد الله رأس الخيمة بين عام 1869 إلى عام 1900 ،وفي خريف عام 1871 قام الشيخ حميد بن عبد الله بمنع قبيلة آلبوسميط اتباع قوا سم لنجة يحتج على زياراتهم غير المسموح بها ، وفي 25-11-1871 أرسل شيخ لنجة رداً إلى الشيخ حميد بن عبد الله ، وهي أول رسالة متبادلة بين القوا سم أنقسم حول ملكية طنب ، كتب الشيخ خليفة بن سعيد يقول :

( فيما يختص برسالتكم الأخيرة التي ذكرتم فيها زيارات آلبوسميط لطنب ،اعلم يا أخي أن آلبوسميط هم اتباعك و يدينون لك بالطاعة ولكنك ينبغي أن تمنع رجالا يتبعون شيوخ دبي و عجمان و أم القوين لأنهم جميعاً يذهبون إلى هذا المكان ، وأما آلبوسميط كما ذكرنا فهم تحت الطاعة ).
ولكن إصرار الشيخ حميد بن عبد الله على منع آلبوسميط من دخول الجزيرة دفع الشيخ خليفة بن سعيد إلى تحريضهم على الذهاب إلى أبو موسى ، وهكذا دب النزاع بينهم ولجأ الشيخ حميد إلى حاجي أبو القاسم المندوب للمقيم في لنجه ورفع الحاجي القضية إلى المقيم (روس) وطلب منه التحري في ملكية الجزر وأحيل الموضوع إلى الحاجي عبد الرحمن الوكيل السياسي في الشارقة ،واعترف الأخير تبعية الجزيرة لحاكم لنجة مخافة نشوب النزاع و الاضطرابات في البحر بين القواسم ، في نهاية فبراير 1837 كتب الحاجي عبد الرحمن إلى الشيخ حميد يأمره بإخلاء الجزيرة ، ولم يستجب الشيخ حميد وأكد في رده أن جزر طنب وأبو موسى وصير بونعير تقع تحت نفوذ قواسم الساحل المتصالح ، بينما جزيرة صرى ونابيو طنب فقط تتبع شيخ القواسم في لنجة.
ولكن بعد وفاة الشيخ خليفة بن سعيد 1874 ،عادت علاقات المودة و التفاهم القديم بين فرعي القواسم وذلك بعد تولي الشيخ علي بن خليفة (1874-1878)حاكم لنجة ،وفي 8-يناير-1877 كتب الشيخ علي إلى قريبه الشيخ حميد خطاباً وجاء في الرسالة:
( تكتبون عن آلبوسميط وتطلبون في أن أمنعهم من الذهاب إلى جزيرة طنب حيث يحدثون أعمالا تخريبية متنوعة وإن هذه الجزيرة ملك لكم وأنه جرت بينكم وبيني مراسلات كثيرة حولها وهذه حقيقة و إنني مقتنع أن جزيرة طنب تابعة لقواسم عمان وليس لنا أملاك فيها ولن يكون هنالك تدخل في هذه الجزيرة دون موافقتكم و حيث إنني أعتبر الحال بيننا واحد في موضوع الرعية و الأرض ،لهذا أعطيتهم السماح بالذهاب هنالك ولكن حيث تبين الآن أنك غير راض عن قراري هذا ،وأنك ترغب في منعهم فإنني أمنعهم من الذهاب إلى الجزيرة ، وادعوا الله أن يحفظكم مثل كل شبابنا الذين مضوا ).

وفي عام 21-يونيو-1879 زار الحاجي أبو القاسم الساحل المتصالح لإعداد دراسة حول الجزيرة التابعة لشيوخ الساحل المتصالح .وقدم حاجي أبو القاسم تقريره في 16-يوليو ، حيث اعتبر أن جزيرة أبو موسى جزء من إمارة الشارقة ، وأن جزيرة طنب تتبع مناصفة كلا من شيخ لنجة و شيخ رأس الخيمة.
وفي عام 1882 اغتصب يوسف بن محمد حكم لنجة من القواسم حينما قتل علي بن خليفة وكان يوسف متعاون مع السلطات الإيرانية (1878-1885) ، وتحرك الشيخ حميد بن عبد الله بإرسال خطاب إلى المقيم البريطاني ، يبدي فيها تخوفه من تطور الأمور في لنجة و حدوث تغير في نظام حكمها ، وخطورة اعتبر جزيرة طنب تابعة لحكومة فارس.
وفي عام 1884 تجدد النزاع حول جزيرةطنب عندما قام يوسف بن محمد بزرع أشجار النخيل في الجزيرة دون إذن مسبق من الشيخ حميد بن عبد الله ، وغضب الشيخ حميد بن عبد الله وأمر بنزع هذه الأشجار .


عمدت الحكومة الإيرانية إلى احتلال جزيرة صري وجزيرة طنب ، حين كلف حاجي أحمد خان الشيخ حسن بن محمد حاكم جزيرة الجسم 15-4-1887 بالاستيلاء على الجزيرتين ، وفي 16-10-1887 تسلم المقيم البريطاني احتجاجا رسميا في الشيخ سالم بن سلطان القاسمي زعيم القواسم على العدوان الإيراني وحملهم في احتجاجه مسؤولية حماية الأراضي التابعة له بموجب اتفاقية الحماية ؛ وعلى هذا تراجعت الحلة أمام الاحتجاجات البريطانية. ولكن الإيرانيين احتلوا جزيرة صرى العربية و لم تقم الحكومة البريطانية باتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الممتلكات العربية برغم تأييدها للقواس.
وفي عام 1904 تحركت السفينة الإيرانية (مظفري) إلى جزيرة طنب وأبو موسى ، وعمد المسؤول فيها إلى إنزال علم القواسم و رفع العلم الإيراني بدلاً من منه، ووضع على الجزيرتين حراسة عسكرية مما دفع الشيخ خالد بن صقر القاسمي حاكم الشارقة إلى تقديم احتجاج شديد إلى المقيم البريطاني ، كما قدم الشيخ حميد بن عبد الله حاكم رأس الخيمة أيضا احتجاجاً آخر في 16-10-1887 مما دفع السفير البريطاني في طهران إلى الضغط على الحكومة الإيرانية و إزالة هذا العدوان . وانسحبت القوات الإيرانية بعد احتلال 3 اشهر ، وفي 14-6-1904 ارتفع علم القواسم مرة أخرى على الجزر.




يحفل تاريخ الخليج بالكثير من موجات الهجرة بين ساحليه العربي و الإيراني ، ومن أهمها الهجرة العربية التي رافقت الفتوحات الإسلامية نحو الساحل الإيراني ، وكان الخليج عبر القرون حلقة اتصال بين شاطئيه أكثر مما كان حاجزاً ، لهذا قويت الروابط الاجتماعية و الاقتصادية بين سكانه على كلا الشاطئين.
وقد أحدث سقوط الدولة الصفوية في إيران 1722 فوضى داخلية ، فضاعت نفوذ الحكومة و بخاصة على السواحل الإيرانية في الخليج ، وهكذا وبمساعدة عدة عوامل أخرى حدثت هجرة عربية واسعة من الساحل العربي نحو الساحل الإيراني. وعاشت القبائل العربية المهاجرة في عزلة عن بقية سكان إيران فوق الهضبة العالية،
وذلك بسبب اختلاف المذاهب بين عرب الخليج و سكان إيران .
واستمرت السيطرة العربية على الساحل و جزره خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر ، وتمتع شيوخ قبيلة كعب في منطقة عر بستان باستقلال ذاتي ، ولكن وفي الصف الثاني من القرن 19 أخذت الحكومة المركزية الإيرانية تمد نفوذها إلى الساحل الإيراني وجزره ، ونجحت في السيطرة على هرمز و الجسم (قشم) ولنجة وبوشهر.
وبناء عليه ظهرت الادعاءات الإيرانية بتبعية الجزر لهما ، وعلى أساس وجود صلة بين الجزر وحكام إمارة لنجة العربية الذين كانوا يديرون الجزر في الفترة 1887 باعتبارهم من القواسم حكام إمارتي رأس الخيمة و الشارقة، حيث أن إيران كانت تعتبر إمارة لنجة إقليما قياسياً ، أما حجتها الثانية ،فبنته على أساس الخريطة البحرية البريطانية التي اتخذت رسمة الجزر عليها نفس لون الأراضي الإيرانية.
وظهر أول ادعاء فارسي بملكية الجزر العربية الثلاث عام 1887 اثر سقوط أمارة لنجه العربية بيد الفرس ، وتكرر الادعاء الفارسي عدة مرات خلال الأعوام (1904-1923-1926-1928).
ولم تكتف طهران بعرض ادعاءاتها على السلطات البريطانية المسؤولة عن حماية الحقوق العربية في الخليج بموجب الاتفاقيات و معاهدات الحماية المعقودة بينها وبين إمارات الساحل العماني ، بل تجاوزت ذلك إلى تمام قواتها بعدة تجاوزات و اعتداءات على السيادة العربية في تلك الجزر، من ذلك ما حدث أبريل 1904 حيث نزلت مجموعة من الحراس الإيرانيين على جزيرة طنب وأبو موسى و قامت بنزع العلم القاسمي و رفعت العلم الفارسي عليها ، وتراجعت في شهر يونيو وسحبت أفرادها عقب احتجاج حاكم الشارقة ،ومطالبته للقوات البريطانية بالتدخل .
وفي عام 1923 أثارت فارس موضوع مطالبتها بجزيرة أبو موسى ، وطرحت الموضوع أمام عصبة الأمم في خريف 1925 أرسلت جمارك السلطات الفارسية قارب إلى جزيرة أبو موسى لتفتيش مناجم الأوكسيد الأحمر ، وأخذ ربان القارب كيساً من الأوكسيد معه عند مغادرته للجزيرة .
وفي عام 1928 طرحت إيران موضوع مطالبتها بالجزر الثلاث بشكل رسمي أمام عصبة الأمم ، وفي أكتوبر1928 أصدرت الحكومة الفارسية تعليماتها إلى سلطات الإقليم الفارسية باعتبار مواطني الكويت و مسقط وساحل عمان مواطنين فرساً.
وفي عام 1930 عرضت إيران شراء جزيرة طنب من حاكم رأس الخيمة ، وفي شهر أكتوبر من نفس السنة عرضت الحكومة الإيرانية استئجار جزيرة طنب إيجاراً بعقد طويل الأجل ، وأن تدفع بلاده إلى شيخ رأس الخيمة مع عرضهم احتفاظه بمزرعته و إعفاءها من الرسوم الجمركية.


يتبع

МɑĹy Στ̲̅нǝǝL
02-04-2009, 10:42 PM
وفي التعديات الفارسية على حرمة السيادة العربية في جزيرة طنب ما حدث في 18-8-1934 حيث قامت السفينة الفارسية (بلانك)بالتعرض لزورق عربي في المياه الإقليمية لجزيرة طنب وفي 13-9-1934 قامت السفينة (جاروك) بإنزال جماعة في الجزيرة واستنطقت وكيل حاكم رأس الخيمة .
وفي 2-4-1935 قدمت الحكومة الفارسية اقتراحاً ،ينص على اعتراف فارس باستقلال البحرين مقابل اعتراف بريطانيا بالادعاءات الفارسية بجزر أبو موسى وطنب .وفي 1948 عرض القنصل الإيراني في لندن رغبة بلاده في إقامة مكاتب إدارية صغيرة في جزيرة طنب وأبو موسى.وفي1949 قام الإيرانيون بالنزول في جزيرة طنب بالقوة ورفعوا العلم الإيراني عليها ، ولكن البحرية البريطانية تدخلت أنزلت العلم الإيراني مباشرة.
واستمرت التحرشات الإيرانية بالجزر العربية وفي 16-2-1971 أعلن شاه إيران محمد رضا بهلوي عن رغبة بلاده باحتلال الجزر الثلاث بالقوة إذا اقتضى الأمر.
ومع حلول نهاية عام 1971 أعلنت بريطانيا عن عزمها الانسحاب عن منطقة شرق السويس وحجب قواتها من الخليج العربي ، اتجهت الحكومة الإيرانية إلى تغير سياستها لتكون وريثة بريطانيا في المنطقة وأن تفرض سيطرتها على المنطقة.


وقبل يومين من انسحاب القوات البريطانية في الخليج العربي في نهاية عام 1971 قامت القوات الإيرانية بعدوان مسلح ضد الجزر الثلاث ،كما قام الشاه بسلسلة من الاعتداءات المسلحة على الأراضي و المياه العربية المحاذية للحدود الشمالية الغربية لإيران ،أمر قواته البرية و البحرية بإجراء مناورات مستمرة في الخليج العربي وبحر العرب و المحيط الهندي ،مستهدفاً تهديد أمن وسلامة أقطار الخليج العربي.


في ساعات الفجر الأولى تقدمت 4 مدمرات و6 سفن حربية حاملة الجنود نحو جزيرة طنب وفوقها أسراب من الطائرات الهيلوكوبتر الفانتوم تحوم فوق الجزيرة وخاصة فوق المياه و مساكن الأهالي ، ونزل الجنود إلى الجزيرة ،ووجهت المدمرات مدافعها نحو البلدة ، وألقت طائرات الفانتوم قنابلها و أخذ الجنود يطلقون الرصاص على البلدة بعد أن طوقوها ، وقد عانى أهالي الجزيرة من معاملة الجنود المحتلين ، حيث هشموا أبواب المنازل و فتشوها و أخرجوا الأهالي بالقوة من منازلهم وهم رافعي الأيدي تحت تهديد السلاح، ونهبوا البيوت ، وأخيرا دفعوا بالأهالي إلى السفن التي يملكونها ودفعوا بهم بعيدا عن جزيرتهم و ديارهم ،فتوجهت الزوارق إلى مدينة رأس الخيمة.
وعمت حالة الاستنفار في الديوان الأميري برأس الخيمة حيث جرت عدة اتصالات على شتى المستويات المحلية و الدولية ، وأصدرت حكومة رأس الخيمة البيان التالي:

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان من حكومة رأس الخيمة
في تمام الساعة الخامسة و النصف من صباح اليوم /الثلاثاء الموافق
30-11-1971 قامت قوة كبيرة من الجيش الإيراني يساندها سلاح البحرية بمهاجمة جزيرتي طنب الكبرى و الصغرى .
وقدمت حكومة رأس الخيمة احتجاجا شديد اللهجة للحكومة البريطانية التي كانت مسؤولة عن حماية الجزيرتين ،واتصل صاحب السمو الشيخ صقر بن محمد القاسمي بإخوانه حكام الإمارات وجميع القادة العرب والمنظمات الدولية و الهيئات العالمية
( لقد غزت القوات الإيرانية جزيرتي طنب صباح هذا اليوم الثلاثاء 30-11-1971 ناقضة بذلك حقوق الأخوة و الجوار معتدية على حقوقنا التاريخية و القومية ، لقد دافعت الحامية الصغيرة المؤلفة من ستة من رجال الشرطة و المعهود إليها حراسة الجزيرتين دفاع الأبطال و استشهد أربعة منهم و جرح اثنان.
إن جزيرتي طنب كانتا و ما زالتا منذ اقدم الأزمنة للآن لا يتجزأ من أراضى رأس الخيمة ، واحتلال إيران لهما يشكل اعتداء صارخا ليس على رأس الخيمة وحدها وإنما على العرب في كل أقطارهم ، وأننا نهيب بكم اتخاذ الإجراءات الصريحة الفعالة لردع المعتدين و الوقوف صفا واحداً لتأييد الحق العربي ونستصرخكم أن تتحملوا مسؤولياتكم القومية كاملة أمام الله و التاريخ كما بانتظار ردكم العاجل نرجو لكم التوفيق.
صقر بن محمد القاسمي
حاكم رأس الخيمة و ملحقاتها).
وأرسل سموه برقية عاجلة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية جاء فيها..
(في صباح هذا اليوم غزت القوات الإيرانية جزيرتي طنب في الخليج العربي بعد أن قصفتها بالمدفعية الثقيلة وقد استبسل رجال الشرطة القلائل المكلفون بالحراسة في الدفاع عنهما فسقط منهم شهداء وجرح آخرون . إن هذا الاعتداء يشكل خرقا صارخاً لميثاق هيئة الأمم المتحدة التي تنسب إيران إلى عضويتها. لقد كانت هاتان الجزيرتان منذ أقدم الأزمنة للآن جزءاً من رأس الخيمة من الناحتين التاريخية و القومية ويقطن الجزيرة الكبرى 400 شخص من مواطني رأس الخيمة وهم من العرب . ومما هو جدير بالذكر أن معاهدتنا مع بريطانيا المؤرخة في سنة 1853 مازالت قائمة، وإن عدم تحرك بريطانيا لردع المعتدين و قيام إيران بهذا العدوان ضاربة عرض الحائط كل العلاقات الجوار و الدين ضد بلد صغير كرأس الخيمة ليسبب أكبر اضطراب تشهده هذه المنطقة منذ زمن بعيد لقد أبرقنا محتجين لهيئة الأمم المتحدة و سفراء الدول الكبرى في مجلس الأمن مطالبين بسحب القوات الإيرانية من الجزيرتين و أننا إذ نستصرخكم حماية التراث العربي و الأرض العربية ونحملكم حكومة وشعوبا هذه المسؤولية الجسيمة لنناشدكم إبلاغ جميع الملوك و الرؤساء العرب و حكوماتهم هذا الأمر لاتخاذ الإجراءات السريعة الكفيلة بردع المعتدي و إثارة القضية أمام الأمم المتحدة و مجلس الأمن و مجلس الجامعة العربية.
صقر بن محمد القاسمي
حاكم رأس الخيمة و ملحقاتها


ذكرنا سابقا أن هناك الكثير من الوثائق و البراهين و الاعترافات من حكومة الهند البريطانية و حكومة لندن بعروبة جزيرة أبو موسى ، ولقد اشتدت الادعاءات الفارسية بجزيرة أبو موسى مع قرب موعد الانسحاب البريطاني الرسمي من المنطقة ، و قد لجأت إيران إلى التحرك في عدة اتجاهات للاستيلاء على الجزيرة ، من ذلك ترغيب حكومة الشارقة بمنحها الرعاية السامية و المساعدات الشاهنشاهية مقابل تسليمها الجزيرة طواعية إلى السلطات الإيرانية و الافالويل و الشرور.
ومرت الأحداث متسارعة منذ مطلع عام 1968 إلى يوم نزول القوات الإيرانية فوق ارض الجزيرة في 30-11-1971 . والاتجاه الثاني الإيراني كان التفاوض مع بريطانيا لاستلام ما بعهدتها في منطقة الخليج و احتلال مكانتها سداً للفراغ المزعوم الذي ينشأ برحيل القوات البريطانية عن المنطقة.وكان على الشارقة أن تواجه الأمور وحدها وأن تقرر ما تراه تجاه تلك الضغوط و التهديدات المتواصلة باحتلال الجزيرة ، وبعد مفاوضات طرح السير (وليم لوس) مشروع اتفاق على أمارة الشارقة يتضمن نقطتين:
1- اقتسام الجزيرة بين إيران و الشارقة لقاء مبلغ من المال على ألا تدعي الشارقة السيادة على الجزيرتين و كذلك الحال بالنسبة لإيران لمدة سنتين بعدها تقرر مصيرها.
2- تأجير جزيرة أبو موسى الحكومة الإيرانية لمدة 99 عاما ،قابلة للزيادة لقاء مبلغ من المال ، على أن يتم علم الشارقة مرفوعا فوق المخفر الوحيد هناك.
وكان الرد على هذا المشروع بالرفض ، و بالنسبة للشاه فقد أبدى استعداده للإنفاق مع حاكم الشارقة ضمن شروط وضعها بنفسه هي:
 إن موضوع السيادة يجب ألا يذكر لمدة سنتين تقريبا و بعدها تنتقل السيادة على الجزيرة إلى إيران.

 إن الشاه مستعد أن يمد الشارقة بمساعدات مالية سنوية ابتداء من التوصل إلى اتفاقية ونزول القوات الإيرانية على الجزيرة ، وفي حالة اكتشاف البترول حول الجزيرة فان الشاه مستعد لإعطاء الشارقة نسبة مئوية من العائدات.

 أن الشاه مستعد لعمل اتفاقية مكتوبة بخصوص المساعدات المالية التي يعرضها ، و لكنه غير مستعد لعمل اتفاقية مكتوبة بخصوص السيادة على الجزر أو أي شيء يعتبر مساسا بهذه السيادة.
وتواصلت الضغوط على الشارقة في التخيير بين الرضوخ للمطلب الإيرانية و الوصول إلى تفاهم ودي يبغي للشارقة وجودا في الجزيرة ، أو الاحتلال الكامل للجزيرة .ونظرا للضعف الذي كانت تعاني منه المنطقة العربية ، فكان من الصعب الوصول إلى موقف عربي موحد تجاه أية مشكلة تواجه قطرا من الأقطار.
وفي ظل تلك الظروف قامت حكومة الشارقة متمثلة في الشيخ خالد بن محمد القاسمي أن تتفاهم مع إيران من مبدأ إنقاذ ما يمكن إنقاذه ، وفي 22-11-1971 أعلن الشيخ خالد بن محمد القاسمي من إذاعة صوت الساحل في معسكر المر قاب التابع لقوة ساحل عمان بالشارقة بيانا قال فيه ، أنه قد اضطر إلى التوصل مع إيران إلى التشاور في السيادة على جزيرة أبو موسى في مواجهة التهديد الصريح بالاستيلاء على الجزيرة بالقوة في حالة عدم قبوله ، إضافة إلى إن بريطانيا سبق إن أوضحت موقفها بصراحة من أنها عاجزة عن الدفاع عن الجزر في مواجهة تحركات إيرانية إذا لم يتم التوصل لترتيبات محددة قبل حلول موعد رحيلها من الخليج.
وفي صبيحة يوم الثلاثاء 30-11-1971 نزلت القوات الإيرانية في الجزيرة حيث سيطرت القوات الإيرانية على الجزء المتفق عليه مع الشارقة بحضور ممثل عن بريطانيا و نائب حاكم الشارقة الشيخ صقر بن محمد القاسمي.


يتبع

МɑĹy Στ̲̅нǝǝL
02-04-2009, 10:43 PM
من الملاحظ أن المراجع والمصادر الإيرانية كافة التي تأتي على ذكر الجزر العربية الثلاث أو تتناولها كمشكلة سياسية أو قانونية أو كادعاء تاريخي تذكرها بأسماء فارسية المصدر والجذور. فهي تسمى جزيرة ابو موسى بـ ( بوموسى ) وطنب الكبرى بـ (تنب بزرك) وطنب الصغرى بـ (تنب كوجك)، و أحيانا ( تنب مار) وقد يتبادر إلى الذهن إن كتابة أسماء الجزر في المصادر الفارسية على هذا النحو إنما هي من ضرورات ومقتضيات اللغة الفارسية التي توجب نطق بعض الأحرف على خلاف كتابتها، فحرف العين مثلا ينطق ألفا ويكتب عينا، فالاسم ( عمر ) ينطق بالفارسية (اومر) ، أو كحرف الطاء الذي ينطق تاء فالاسم ( طلال ) ينطق بالفارسية ( تلال ) ويكتب بالطاء (طلال).
ولو صح ذلك لكان من الواجب أن يكتب الطنبان بـ ( طنب ) لا (تنب)، والواقع أن تعمد المصادر والمراجع الفارسية كتابة أسماء الجزر على النحو الذي سلف بيانه إنما يعزى إلى دواعي سياسية لا ضرورات لغوية الهدف منها طمس الهوية العربية للجزر. فقد ذكر المؤرخ الإيراني أيرج افشار السيستاني – في معرض استعراضه لأصول الأسماء التي أطلقت على الجزر الثلاث وبيان مدلولاتها اللغوية – إن كلمة (بوموسى) تتألف من مقطعين (بو) و (موسى) أو (بوم) و(موسى) وان كلمة (بو) تعني بالفارسية (الرائحة)، وتعني كلمة (بوم) في الفارسية القديمة المكان أو الموطن أو المقام. وينتهي هذا المؤرخ إلى أن شخصا فارسي الأصل يدعى (موسى) حكم جزيرة ابو موسى قبل الإسلام فأخذت اسمها من اسم حاكمها الفارسي، مشيرا إلى أن هذا الاسم فارسي الأصل والمعنى وأن الجزيرة لم تعرف بـ (ابو موسى) إلا عندما وطأت إقدام المستعمر الإنجليزي فيها وطرد الإيرانيين منها .
وتشير ذات المراجع والمصادر الفارسية إلى أن كلمة (تنب) تعني بلهجة سكان المدن والقرى والجزر المحيطة بمدينة لنجة وبوشهر ونواحيهما التل أو المرتفع أو النتوء أو البروز أو الكومة من الشيء. يقال مثلا إن فلانا (تنب كوشت) أي كومة من اللحم للدلالة على السمنة المفرطة، وتنتهي هذه المراجع إلى القول أن جزيرة طنب الصغرى اشتهرت بوجود أنواع سامة من الثعابين فيها، ولذلك يطلق عليها أحيانا بالفارسية (تنب مار) أي كومة الثعابين للدلالة على كثرة الثعابين فيها .
والواقع أن عروبة جزيرة ابو موسى لا تحتاج إلى برهان لغوي، فسواء سميت (ابو موسى) أو (بوموسى). كما تصر المراجع الفارسية أن تسميها فإن هذا الاسم يقطع في حد ذاته بعروبتها، فضلا عن أن عدة جزر تابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة تحمل أسماء تبدأ بكلمة (ابو) أو (بو) من اشهرها جزيرة أبو ظبي وجزيرة ابو الأبيض وجزيرة صيربونعير وغيرها، ولم يطعن أحد بعروبتها.
أما كلمة –الطنب- فهي عربية الأصل والمعنى، قال الفيروز ابادي في محيطه (الطنب: بضمتين حبل طويل يشد به سرادق البيت أو الوتد).
وقال الثعالبي في كتابه (فقه اللغة وسر العربية)، الطنب: حبل الخباء .
وقال صاحب معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة (طنب : هو الطنب في الفصيح، أي حبل الخباء أو بيت الشعر الذي يشده ويربطه بالوتد إلى الارض، ومنه الطنب: أي الجار، أي أن طنب بيته إلى طنب بيتي) .
ومما يحسن ذكره إن المفكر العربي العلامة عبدا لهادي التازي أوضح في مناقشته أن كلمة الطنب تعني الوتد الذي يشد به حبل الخيمة مشيرا إلى أن الخيمة ورأسها في الإمارات والجزر اطنابها، وهي إشارة واضحة إلى تبعية الطنبين لدولة الإمارات العربية المتحدة.



توجد في جزيرة ابو موسى بعض التلال الصخرية القليلة الارتفاع يطلق عليها سكان هذه الجزيرة وصف الجبل وكلها تحمل أسماء عربية صرفة ، فهناك جبل محروقة وجبل حارب وجبل سليمان وتل العماميل وغيرها،أعلى قمة فيها جبل –الخلوه- الذي يبلغ ارتفاعه حوالي 110 أمتار.
وفي إطار الإجراءات التعسفية التي تمارسها السلطات الإيرانية ضد الجزر العربية الثلاث الهادفة إلى تغيير هويتها العربية .

استبدلت إيران الاسم العربي لهذا الجبل باسم فارسي
فسمته جبل الحلوى (كوه حلوا) ورفعت فوقه صورة للإمام الخميني بارتفاع سبعة أمتار وعرض خمسة أمتار تبدو واضحة تماما للقادم إلى الجزيرة من مسافة ميلين .
وقد أطلق سكان الجزيرة هذا الاسم على جبلهم لوقوعه في منطقة خالية من السكان وبعيدة عن العمران، وهذا الاسم يدل في حد ذاته على الطبيعة الجغرافية لهذا المكان في الجزيرة، فهذا الجبل يقع إلى الشمال من الجزيرة في مكان يكاد يكون خاليا من السكان والعمران. أما الاسم الذي أطلقه الإيرانيون على هذا الجبل (كوه حلوا)، لا يعني سوى الحلويات التي يشكل السكر عمادها الأساسي (السكاكر) كما يطلق الإيرانيون اسم (حلوا) على نوع من السمك يكثر وجوده في المياه المحيطة بجزيرة طنب الكبرى.
 شطب الأسماء والعبارات الدالة على عروبة الجزر
وفي إطار الإجراءات الإيرانية الهادفة إلى طمس الهوية العربية للجزر العربية الثلاث، أقدمت السلطات الإيرانية على منع جميع المطبوعات التي تثبت عروبة الجزر أو تشير إليها من تداولها بين سكان الجزر، سواء كانت تلك المطبوعات متمثلة في الكتب أو الجرائد أو المجلات أو الخرائط الرسمية منها وغير الرسمية أو الأشرطة المرئية وغيرها، وامتد هذا المنع ليطال كتب المناهج المدرسية إذ تتدخل السلطات الإيرانية لشطب كل الأسماء والعبارات الدالة على عروبة الجزر .
 الإصرار على تسمية الخليج بـ الخليج الفارسي
تدل المعطيات الجغرافية لمنطقة الخليج العربي والدراسات التي تناولت تاريخ هذه المنطقة أن تسمية الخليج بـ الخليج الفارسي كان مجرد خطأ معلوماتي تواتر الدارسون والباحثون القدامى على ترديده دون أن يكون لهذا المصطلح أي مغزى سياسي أو أيديولوجي حتى عهد قريب، خصوصا أن هذا الخليج عرف بأسماء عدة آخرها الخليج العربي .
فلأسباب معلوماتية صرفة أطلق اليونان على اللسان المائي الممتد من رأس مسندم إلى مصب شط العرب اسم الخليج الفارسي وذلك حينما حاذى الجيش اليوناني جانب البر الفارسي من الخليج أثناء فتوحات الاسكندر الأكبر لبلاد الهند وفارس. فلم ير هذا الجيش من الخليج إلا بره الفارسي بمدنه وقراه وشواطئه وجزره، ولم يحط علمه إن الشاطئ الغربي للخليج يقطنه عرب اقحاح.
ورغم أن الخليج عرف تاريخيا بأسماء عدة كما سلف ذكره، إلا أن إيران تصر على تسميته بالخليج الفارسي متجاوزة بذلك معطيات الجغرافيا وحقائق التاريخ.
والواقع أن الإصرار الإيراني على تسمية الخليج بـ الخليج الفارسي يحمل في طياته مغزى ايديولوجيا، إذ ان ايران تهدف من وراء هذه التسمية إضفاء بعد سياسي عليها لغرض تبرير تجاوزاتها المخالفة لقواعد القانون الدولي ولمبادئ حسن الجوار من منطلق أن فارسية الخليج تمنحها حق السيادة على منطقة الخليج أو بعض أجزائها وجزرها العربية .
لقد ظلت سماء العلاقات العربية - الإيرانية ملبدة بغيوم الحذر والترقب وعدم الثقة نتيجة الاستخدام السياسي لمصطلح الخليج الفارسي من طرف إيران ، وتحت الشعور الإيراني الزائف بفارسية الخليج أقدمت إيران على احتلال الجزر العربية الثلاث، بل إن الادعاءات الإيرانية بفارسية الخليج كانت أحد أسباب حرب الخليج الأولى (الحرب العراقية - الإيرانية).
فهل تعي إيران أن النظام الدولي الجديد في عالم ما بعد الحرب الباردة قائم على معطيات الواقع لا الأمجاد التاريخية الغابرة؟
ولم يسلم التكوين الديمغرافي للجزر العربية الثلاث من التعسف الإيراني فعقب احتلالها أقدمت السلطات الإيرانية على ترحيل سكان جزيرة طنب الكبرى إلى إمارة رأس الخيمة تحت تهديد السلاح .


يتبع

МɑĹy Στ̲̅нǝǝL
02-04-2009, 10:44 PM
ففي حديث أجرته مجلة (الوسط) مع سمو الشيخ صقر بن محمد القاسمي حاكم إمارة رأس الخيمة قال سموه: هناك عدد كبير من الأسر - نحو مائتي أسرة - تشردت من طنب الكبرى - وهؤلاء يقيمون الآن مؤقتا في رأس الخيمة، وهذه العائلات هجرت أملاكها ومزارعها وبيوتها وتركت مواشيها وكل ما تملك خلفها منذ واحد وعشرين عاما .
أما جزيرة ابو موسى، فمن المعروف انه حتى عام 1963 لم يكن هناك إيراني واحد يقيم في هذه الجزيرة، وان الوجود الإيراني عليها بدأ مع قدوم قوات الجيش الإيراني التي أرسلها الشاه بعد توقيع مذكرة التفاهم مع أمارة الشارقة.
ويؤكد هذا القول أحد معمري هذه الجزيرة وهو السيد خميس عبيد الفجير الذي يقول:.. ( أول غريب دخل الجزيرة كان الإنجليز ،أما الإيرانيون فلقد كانوا ثاني الغرباء الذين يدخلون الجزيرة) .
ورغم أن الوضعية القانونية لجزيرة ابو موسى محكومة بمذكرة التفاهم المبرمة بين الشارقة وإيران، إلا أن التجاوزات الإيرانية لبنود هذه المذكرة مست التكوين الديمغرافي للجزيرة .
ففي الوقت الذي تعمل فيه إيران على تأكيد وجودها السكاني في جزرنا المحتلة وبالخصوص في جزيرة ابو موسى عن طريق استقدام أعداد كبيرة من الجنود وعناصر الشرطة والأمن، وموظفيها المدنيين برفقة عائلاتهم، وتشجيع الأفراد العاديين على الهجرة إليها وتأمين فرص العمل لهم فيها، وتوفير السكن وسبل المعيشة والرفاهية لهم كافتتاح العيادات والمدارس والمحلات التجارية وغيرها، فإنها بالمقابل تعمل على نحو مخطط ومدروس، على تفريغ الجزيرة من سكانها العرب الأصليين عن طريق مضايقتهم في مصادر رزقهم واسباب رفاهتهم، ووضع العراقيل والقيود الإدارية الصارمة على دخول مواطني دولة الإمارات والوافدين من العرب والأجانب إلى الجزيرة .
وفي غياب بيانات إحصائية دقيقة ورسمية عن عدد سكان الجزيرة من العرب والإيرانيين، فإنه من المرجح - على ضوء ما سلف ذكره - ارتفاع نسبة الإيرانيين عن العرب، وإذا تأكد هذا الترجيح فإنه مؤشر في غير صالح دولة الإمارات العربية المتحدة، فارتفاع نسبة الإيرانيين في الجزر يعطي لإيران السند الواقعي لادعاءات السيادة عليها، فضلا عن إن أي استفتاء شعبي لحق تقرير مصير سكان الجزر ستكون نتيجته محسومة سلفا.
يبقى أن نشير إلى أن الجزر العربية الثلاث تعتبر من وجهة نظر القانون الدولي أراضى محتلة تخضع لقواعد قانون الاحتلال الحربي وقواعد القانون الدولي الأخرى المكملة لها، ومن بين القواعد الآمرة
لهذا القانون حظر تغيير التكوين السكاني للأقاليم المحتلة.


مارست الدولة أعلى درجات ضبط النفس لمعالجة المسألة بحكمة وروية ، وكانت توجيهات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة تتسم بالحكمة و الروية و بعد النظر مع صلابة التمسك بتربة الوطن و حقوقه بلا تهاون وتفريط ، مؤمنا بالعمل الهادئ و اتخاذ التفاهم أسلوبا عمليا لحل المشكلات بين الدول المجاورة.
وتحركت الدولة منذ قيامها2-12-1971 على جميع الأصعدة و المستويات الدولية العربية و الأجنبية مؤكدة تمسكها بالسيادة المطلقة على الجزر ، وبعد انضمام الدولة إلى الأمم المتحدة في 9-12-1971 عقد مجلس الأمن الدولي جلسة للنظر في النزاع بناء على طلب من الدولة و عدد من الأقطار العربية الشقيقة ، وفي 17-7-1972 تقدمت الدولة برسالة إلى رئيس مجلس الأمن تؤكد فيها عروبة الجزر و بأنها جزء لا يتجزأ من الدولة ، و في كل من 5 -10-1972 و 20-2-1974 أكدت الدولة بعدم اعترافها بأية سيادة على تلك الجزر سوى سيادة دولة الإمارات .




الموقف الدولي والعالمي من القضية:


من الوسائل التي تتذرع بها دولة الإمارات العربية المتحدة لحل أزمة الجزر العربية الثلاث سلميا اللجوء إلى الأمم المتحدة باعتبارها المؤسسة الدولية التي أجاز ميثاقها للجمعية العامة فيها إن تناقش اية مسألة تكون لها صلة بحفظ الأمن والسلم الدوليين ومن بينها تسوية المنازعات الدولية سلميا. فضلا عن اختصاص مجلس أمنها في هذا الشأن، وذلك على التفصيل الوارد في كتب المنظمات الدولية .
ويمكن لهذه المنظمة الأهمية أن تلعب دورا مهما لحل النزاع سلميا في إطار الدبلوماسية الجماعية أو المساعي الحميدة أو الوساطة أو التوفيق أو التحقيق، أو التحكيم، أو عن طريق محكمة العدل الدولية باعتبارها الأداة القضائية الرئيسية لها.
ففي التصريح الذي أدلى به الدكتور بطرس غالي الأمين العام للأمم المتحدة لجريدة (الوطن) الجزائرية الصادرة في 2/1/1994 أعرب السيد الأمين العام عن أمله في أن تتوصل دولة الإمارات العربية المتحدة وإيران إلى حل لمشكلة الجزر الثلاث، مؤكدا أن المنظمة الدولية على استعداد لأن تلعب دورا لحل النزاع في إطار الدبلوماسية والوساطة إذا طلب الجانبان وساطتها.
وقال الأمين العام انه التقى صاحب السمو رئيس الدولة في جنيف وتناقشا طويلا وبصراحة حول موضوع الجزر الثلاث، وانه اتصل بممثل إيران في الأمم المتحدة حول الموضوع ذاته .
وحقيقة الأمر أن مسألة الجزر الثلاث أثيرت أمام الأمم المتحدة في اكثر من مناسبة، فبعد الاحتلال الإيراني لها تقدم العراق بشكوى ضد إيران لدى مجلس الأمن نيابة عن حكومة رأس الخيمة التي لم تكن عضوا حينذاك في اتحاد الإمارات العربية ، وخلال جلسته رقم (1610) التي عقدت يوم 9/12/1971 بدأ مجلس الأمن في مناقشة الشكوى بناء على طلب المندوب العراقي، وخلال بحث الشكوى جرت مناقشات حادة بين الوفدين العربي والإيراني حيث قدم كل طرف حججه وأسانيده القانونية والتاريخية، إلا أن المناقشات لم تسفر عن نتيجة معينة، الأمر الذي دفع بممثل الصومال إلى تقديم اقتراح يقضي بإنهاء النقاش حول هذه القضية حتى تتاح للأطراف فرصة التشاور فيما بينها بقصد التوصل إلى حل مناسب ومقبول، وتم الأخذ بالاقتراح الصومالي أسدل الستار على الشكوى نهائيا.
والواقع أن الاقتراح الصومالي كان له ما يبرره وقتذاك. فلم تكن مواقف الدول العربية موحدة أساسا إزاء تقديم الشكوى وعرضها على مجلس الأمن، فقد كان من رأي بعض الدول العربية عدم تصعيد الموقف مع إيران، هذا إلى جانب أنها كانت تنقصها الكثير من الوثائق والمستندات والدراسات والأبحاث الخاصة بالجزر المحتلة، بل إن بعض الدول العربية لم تكن على إلمام كاف بأصل المشكلة وجذورها التاريخية والسياسية والقانونية.
هذا في الوقت الذي جندت فيه إيران كل إمكاناتها لتأكيد (حقها) في الجزر المحتلة مستخدمة الوثائق والمستندات المؤيدة لوجهة نظرها وفوق هذا وذاك فإن موقف الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبا كان لصالح إيران، ولذلك فإن الاقتراح الصومالي كان بمنزلة حل توفيقي للمشكلة، فلا الدول العربية سلمت بالاحتلال الإيراني أو اعترفت به، ولا إيران نالت الشرعية على تصرفها تجاه الجزر، ولا أبدى مجلس الأمن رأيه النهائي في الشكوى المقدمة إليه.
كما أثيرت المسألة اكثر من مرة أمام الأمم المتحدة أثناء الحرب العراقية - الإيرانية (حرب الخليج الأولى) لعل آخرها كتاب الممثل الدائم لدولة الإمارات العربية المتحدة المؤرخ في 1/12/1980 إلى الأمين العام للأمم المتحدة التي تمسكت فيه دولة الإمارات العربية المتحدة بسيادتها الكاملة على جزرها الثلاث، ودعت إيران إلى حل المشكلة بالطرق السلمية .
وعقب انهيار مفاوضات أبو ظبي أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة عبر بيانها الرسمي الذي أصدرته بعد فشل المفاوضات أنها ستلجأ إلى كل الوسائل والسبل السلمية المتاحة لتأكيد سيادتها الكاملة على جزرها الثلاث ومن ضمنها إحالة النزاع إلى الأمم المتحدة، وفي هذا الإطار أحاطت دولة الإمارات المجتمع الدولي علما بالتجاوزات الإيرانية في الجزر الثلاث وذلك عبر خطاب وزير خارجيتها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها السابعة والأربعين، وخلال وجود وزير الخارجية الاماري في نيويورك اجتمع بنظرائه العرب واطلعهم على تطورات الوضع في الجزر الثلاث.

وفي خطوة أخرى لعرض القضية على الأمم المتحدة عقد وزير الخارجية اجتماعات مطولة مع رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة وامينها العام الدكتور بطرس غالي، كما عقد مندوب دولة الإمارات الدائم لدى الأمم المتحدة اجتماعا مع رئيس مجلس الأمن حيث بحث معه آخر التطورات في المنطقة وطلب منه إبلاغ المجلس أن حكومته ستقدم إلى المجلس طلبا لإصدار قرار حول قضية الجزر.
وحقيقة الأمر إن نجاح وساطة الأمم المتحدة أو مساعيها الحميدة رهن بتوافر الرغبة الصادقة والأكيدة لدى طرفي النزاع ومن دونها لا يمكن للأمم المتحدة أن تقوم بعمل ذي جدوى، والمعطيات المتوافرة حتى الآن لا تنبىء عن رغبة إيران في تسوية المسألة عبر جهاز الأمم المتحدة.
أما عن فرص استصدار قرار دولي ملزم من مجلس الأمن بتطبيق تدابير معينة قبل إيران لاستمرار احتلالها الجزر ولتجاوزاتها، فتبدو ضعيفة - على الأقل في الوقت الحاضر - ذلك أن إصدار مثل هذا القرار رهن بتوافر شروط قانونية معينة في النزاع، وبموافقة إجماعية من الأعضاء الدائمين في المجلس . فقد دلت سوابق العمل الدولي في هذا الصدد إن أعضاء مجلس الأمن الدائمين مالكي حق الاعتراض لا يصوتون على إصدار قرارات بتدابير عقابية ما لم تكن مصالحهم الأمنية أو السياسية أو الاقتصادية أو الاستراتيجية مهددة أو معرضة للخطر، والتدابير العسكرية التي اتخذها مجلس الأمن ضد العراق إبان غزوه واحتلاله الكويت وكذلك تدابير الحظر والمقاطعة التي فرضها المجلس على ليبيا وهايتي وعلى أطراف الصراع الدائر في جمهورية يوغسلافيا السابقة ابلغ مثال على ذلك.
وواقع الحال أن احتلال إيران لثلاث جزر عربية في الخليج العربي لا يؤثر - حتى الآن - على مصالح الدول الكبرى الاقتصادية أو السياسية أو الأمنية أو الاستراتيجية. فمصالحها تنتظم حول ضمان وصول إمدادات النفط إليها بأقل الأسعار ومرور سفنها عبر مضيق هرمز دون مضايقة ووصول صادراتها إلى بلدان دول الخليج، وضمان حصولها على قواعد وتسهيلات بحرية وإمدادات لوجستية.
فعلى اثر تبني مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) قانونا يحدد المياه الإقليمية لإيران بـ 12 ميلا بحريا صرح ناطق مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية إن ذلك – أي تحديد إيران لمياهها الإقليمية بـ 12 ميلا بحريا - لا يشكل أمرا خطيرا مادام أن طهران لا تعرقل حركة الملاحة في الخليج الذي تعتبره الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأخرى مياهاً دولية وقال مسؤول أمريكي آخر أن موقف الولايات المتحدة الأمريكية هو (إن الخليج مياه دولية، وان البحرية الأمريكية موجودة في المنطقة ليس فقط لاسباب أمنية، بل للتأكيد بأننا نعتبره مياها دولية..)، وقال هذا المسؤول: (إن في استطاعة الإيرانيين تحديد مياههم الإقليمية كما فعلوا ولكن معظم دول العالم تعتبر الخليج مياها دولية، ولن يكون في استطاعتهم السيطرة عليه) .
وفي الخطاب الذي ألقاه مارتن انديك مدير شؤون الشرق الأدنى وجنوب آسيا في مجلس الأمن القومي الأمريكي أمام ندوة لمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى. قال انديك : مبرزا العناصر الحاسمة في الاستراتيجية الأمريكية ( لا تزال لدينا مصلحة ثابتة في التدفق الحر لنفط الشرق الأوسط بأسعار معقولة) .
واخيراً فإن للدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن مصالح حيوية في إيران ذاتها تمنعها من أن تقوم بإصدار مثل هذا القرار أو أي قرار آخر يضر بمصالحها في إيران، ان كل ما يمكن أن يفعله مجلس الأمن هو أن يصدر توصية تدعو دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى حل المسألة عبر وسائل التسوية السلمية.
ويبقى تنفيذ هذه التوصية رهن إرادة ورغبة طرفي النزاع.


أعلنت عن موقفها تجاه الإجراءات العدوانية الإيرانية في جزيرة أبو موسى على لسان السفير ((عدنان عمران)) الأمين العام المساعد للجامعة العربية الذي قال :
(أن الاحتلال الإيراني لجزر أبو موسى و طنب الكبرى و طنب الصغرى كان مظهرا من مظاهر الرعونة التي تميز بها حكم الشاه محمد رضا بهلوي ، وأضاف : إنه كان أمرا مفاجئا أن تقوم إيران بعد سقوط الشاه بإجراءات جديدة تسير في نفس الخط ، وأكد أن الدول العربية جميعها تقف مع الإمارات في الدفاع عن حقها المشروع في الجزر).
وفي يوم 15-9-1992 أدان مجلس جامعة الدول العربية الاعتداءات الإيرانية على الجزر التابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة ، وأكد المجلس سيادة دولة الإمارات على الجزر الثلاث ، وفي 19-4-1993 أكد المجلس في ختام اجتماعاته الدورية وقوفه إلى جانب الإمارات العربية المتحدة في التمسك بسيادتها الكاملة على الجزر الثلاث.


أعربت الحكومة البريطانية على لسان المستر(دوجلاس هيدر) وزير خارجيتها عن دعمها لموقف دولة الإمارات إزاء استمرار الاحتلال الإيراني للجزر الثلاث ، و تأييدها للإمارات في مطالبتها بإحالة هذا الخلاف إلى محكمة العدل الدولية.


أعرب المجلس عن أسفه الشديد للإجراءات الإيرانية في جزيرة أبو موسى في الفترة 1992 و استمرار احتلالها للجزر الثلاث، وطالب إيران بإزالة تلك الإجراءات ، وقال البيان:
(إن المجلس قد استمع إلى شرح من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس الدورة الحالية حول الإجراءات التي اتخذتها الجمهورية الإسلامية الإيرانية في جزيرة أبو موسى واستمرار الاحتلال الإيراني لجزيرتي طنب الكبرى و طنب الصغرى ، ليستنكر تلك الإجراءات و استمرار الاحتلال لما يمثله من انتهاك لسيادة ووحدة أراضي دولة الإمارات العربية المتحدة و زعزعة الأمن و الاستمرار في المنطقة).
وفي اجتماع لوزراء الدفاع لدول مجلس التعاون عقد في الكويت 15-11-1992 أدان الوزراء الإجراءات التي اتخذتها إيران في جزيرة أبو موسى بما لا يتفق مع البيانات الإيرانية المعبرة عن الرغبة في تحسين العلاقات مع دول المجلس ، ودعا الوزراء إيران للالتزام بالاتفاقيات المعقودة بينها و بين دولة الإمارات العربية المتحدة حول جزيرة أبو موسى ، وأكدوا دعمهم لدولة الإمارات في تأكيدها تبعية جزيرتي طنب الكبرى و الصغرى لدولة الإمارات.
ونرى أن صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان قد وجه الدعوة تلو الدعوة لحل قضية الجزر الثلاث عن طريق التفاهم الثنائي في جو من حسن الظن والثقة المتبادلة ، بعيداً عن التطلب و التعنت و التشنج ، ومن ثم دعوة سموه إلى الاحتكام إلى محكمة العدل الدولية.


الآثار المترتبة على احتلال طنب الكبرى وطنب الصغرى

إن الاحتلال الإيراني العسكري لجزيرتي طنب الكبرى وطنب الصغرى منذ 29 نوفمبر 1971 يعد خرقا واضحا لمبادئ واحكام القانون الدولي وتحدياً صارخاً لمبادئ التعايش السلمي وحسن الجوار بين الشعوب والدول، والتي أرسى دعائمها ميثاق الأمم المتحدة وغدت ركائز لصرح العلاقات الدولية. كذلك فإن استعمال القوة العسكرية لاكتساب حقوق وامتيازات، إجراء نبذه المجتمع الدولي وحرمته قيم ومبادئ الشرعية الدولية المقننة في اتفاقية لاهاي والمكرسة بنصوص واحكام ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة التي أكدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في قراريها المشهورين.
القرار رقم (2625) (دورة 25) الصادر في عام 1970 عن مبادئ القانون الدولي بشأن العلاقات الودية والتعاون بين الدول وفق إحكام ميثاق الأمم المتحدة والقرار رقم (3314) (دورة 29) الصادر في عام 1974 بشأن تعريف العدوان، وقد أضحى ذلك من القواعد الآمرة في القانون الدولي ومن الأسس الراسخة للعلاقات الدولية المعاصرة.
 وضع جزيرة ابو موسى
أما عن جزيرة ابو موسى والتابعة لإمارة الشارقة، فقد احتلت القوات الإيرانية جزءا منها بموجب مذكرة التفاهم المبرمة بين حاكم الشارقة والحكومة الإيرانية تحت إشراف الحكومة البريطانية في نوفمبر عام 1971، وبالرغم من أن مذكرة التفاهم بنصها الصريح لا تمس ادعاء الطرفين بالسيادة على الجزيرة ولا تتجاوز كونها مجرد ترتيبات لإدارة الجزيرة مؤقتا، إلا أنها وقعت دون رغبة حقيقية من جانب إمارة الشارقة في ظل ظروف قاهرة وملحة تمثلت في:
1- تصميم بريطانيا على الانسحاب من المنطقة في الموعد المحدد وسحب مظلة الحماية عن الإمارات.
2- تهديد إيران بأنها سوف تحتل الجزر الثلاث بالقوة المسلحة ما لم يتم التوصل إلى تسوية بشأنها قبل قيام الدولة الاتحادية المقترحة.
3- تهديد إيران بعدم الاعتراف بالدولة الاتحادية المقترحة بل ومعارضتها لقيام هذه الدولة ما لم تتوصل الى تسوية حول الجزر تتلاءم مع رغبات إيران.


أن رفض دولة الإمارات العربية المتحدة للعدوان على جزرها ومطالبتها بإزالته ينبع من إيمانها الراسخ بحقها الذي لا يدانيه اي شك في سيادتها على الجزر المشار إليها.
وإيضاحا للأمر فإننا سنلقي مزيدا من الضوء عليه من خلال النقاط التالية والتي ستجمل الأسانيد والأدلة الدامغة والمعززة لسيادة دولة الإمارات العربية المتحدة وممارستها الفعلية لأعمال السيادة عليها عبر السنين الطويلة:
- إن سكان هذه الجزر (ابو موسى، طنب الكبرى وطنب الصغرى)، عرب ولغتهم العربية، وروابطهم الأسرية والتجارية وثيقة ومباشرة مع الساحل العربي للخليج، ينتمون إلى قبائل وعشائر عربية معروفة في دولة الإمارات العربية المتحدة مثل قبائل السودان وآل بومهير وبني حماد والشوامس وبني تميم وغيرهم وهم يدينون بالولاء لحكام الشارقة ورأس الخيمة.
- تؤكد الحقائق التاريخية أن هذه الجزر كانت تابعة للقواسم في الشارقة ورأس الخيمة على الأقل منذ القرن الثامن عشر وحتى عند مجيء بريطانيا إلى المنطقة وإبرامها عدة اتفاقيات مع حكام الإمارات، ومنها الاتفاقية الأولى في عام ،1820 فإن ذلك لم يؤثر على سيادة قواسم الشارقة ورأس الخيمة على تلك الجزر، حيث كانت الإمارتان آنذاك إمارة قاسمية واحدة، وعندما انفصلت رأس الخيمة عن الشارقة في بداية القرن العشرين آلت جزيرة ابو موسى إلى قواسم الشارقة وآلت طنب الكبرى وطنب الصغرى إلى قواسم رأس الخيمة وكانت حيازة الإمارتين للجزر فعلية ومتواصلة وهادئة حتى نوفمبر عام ،1971 وكانتا تمارسان من أعمال السيادة على الجزر الثلاث ما يتناسب مع طبيعتها الجغرافية ومساحتها وكثافتها السكانية. وليس ثمة ما يثبت أن الإمارتين قد تخلتا عن سيادتهما على الجزر الثلاث أو كفتا عن الاهتمام بمجريات الأمور فيها. وبالمقابل فإن إيران لم تمارس أي مظهر من مظاهر السيادة على أي من الجزر الثلاث، كما أن مطالبتها المتقطعة بالجزر لم تمر دون معارضة أو منازعة، ومن المستقر قانونا أن الادعاءات الورقية لا تكفي لإزاحة السيادة القائمة على الحيازة الفعلية للإقليم.


وقد تجلت مظاهر ممارسة السيادة في التصرفات التالية:

أ) إن الجزر الثلاث ترفع إعلام الشارقة ورأس الخيمة وتطبق قوانينها وأنظمتها وأعرافها كما إن سكانها يحملون جنسية الإمارتين.

ب) وجود ممثلين لحاكمي الإمارتين في الجزر بصفة مستمرة.

ج) استيفاء حكام الشارقة ورأس الخيمة رسوما سنوية عن الأنشطة الاقتصادية التي يقوم بها سكان الجزر كالصيد والغوص ورعي الماشية.

د) وجود مرافق عامة تابعة لإمارتي الشارقة ورأس الخيمة على جزيرتي ابو موسى وطنب الكبرى. أما طنب الصغرى فنظرا لصغر حجمها ولافتقارها لمصادر المياه العذبة فإنه لا يوجد بها مرافق، وكانت تخضع للرقابة والإشراف المباشرين من قبل ممثل حاكم رأس الخيمة في طنب الكبرى والذي كان يزورها من وقت لآخر.

هـ) قيام إمارتي الشارقة ورأس الخيمة منذ مطلع هذا القرن بمنح الامتيازات لاستخراج المواد المعدنية والنفطية في الجزر الثلاث ومياهها الإقليمية ، ومثال على ذلك فقد منح حاكم الشارقة امتيازات للتنقيب عن أو كسيد الحديد في ابو موسى لشركات مختلفة في أعوام 1898 و1923 و1935 وكانت فترة الامتياز الأخير 21 عاما، كما منح حاكم الشارقة أيضا امتيازات للتنقيب عن النفط في ابو موسى في عام 1937 لشركة الامتيازات البترولية المحدودة، وفي عام 1970 لشركة بيوتس.
 أما بخصوص جزيرتي طنب الكبرى وطنب الصغرى
فقد منح حاكم رأس الخيمة امتيازا للتنقيب عن أو كسيد الحديد في عام ،1952 كما منح الحاكم امتيازا للتنقيب عن النفط لشركتين أمريكيتين في عام 1964.
وقد أثارت إيران ادعاءات متقطعة حول الجزر، بيد أن تلك الادعاءات افتقرت إلى الأسانيد والأدلة القانونية المعززة لها، كما أنها تعارضت مع سلوك إيران اللاحق والمتمثل في طلب الحكومة الإيرانية لشراء جزيرتي طنب من حكومة رأس الخيمة عبر الحكومة البريطانية في عام 1929 إلا أن حاكم رأس الخيمة رفض هذا العرض جملة وتفصيلا مهما كان الثمن وقامت الحكومة البريطانية بإبلاغ إيران برفض حاكم رأس الخيمة للعرض.
وفي أكتوبر عام 1930 اقترحت الحكومة الإيرانية على حاكم رأس الخيمة استئجار جزيرة طنب الكبرى لمدة 50 عاما، وفي عام 1971 طلبت حكومة إيران مرة أخرى شراء جزر طنب ورفض حاكم رأس الخيمة الطلب الإيراني.
ويشكل سلوك إيران هذا أساسا لتطبيق المبدأ القانوني المستقر دوليا والذي يقضي بأنه إذا اتخذ أحد الأطراف باعترافه أو سلوكه موقفا يخالف مخالفة بينة الحق الذي يدعيه فإنه يمتنع عليه المطالبة بذلك الحق.
وقد عبرت الحكومة البريطانية في اكثر من مناسبة من خلال الوثائق والمراسلات الرسمية منذ القرن التاسع عشر، عن اعترافها بسيادة قواسم الشارقة ورأس الخيمة على الجزر، ومعارضتها للادعاءات الإيرانية، حتى أن الحكومة البريطانية في سبتمبر عام 1934 وجهت تحذيرات للحكومة الإيرانية بعدم المساس بالأوضاع القائمة في الجزر، حيث اعتبرت أن المزاعم الإيرانية لا أساس لها من الصحة وهددت بمقاومة أي تدخل من جانب إيران في الجزر .



الخاتمه
إن منطقة الخليج سوف تظل ولسنوات قادمة موضع صراع سواء من جانب قوى خارجية وبعيدة عن المنطقة بحكم ارتباط مصالحها العسكرية والأمنية والاستراتيجية والاقتصادية بما تقدمه من علامات اجتذاب أو من جانب قوى محلية أو إقليمية كل منهما يسعى لأن يلعب دور القوة الإقليمية المهيمنة
إن الجزر بما تتضمنه من إبعاد استراتيجية وامنية لاتزال تمثل بالنسبة للتوجه الإيراني عامل جذب مستمرا وإذا كانت الثورة الإيرانية قد فرضت قيودا على تحركات النظام الإيراني الشاهنشاهي، إلا انه من الثابت حتى الآن وجود اتجاه واضح وان كان اقل تطرفا، إلا انه يعكس المضمون نفسه وهو عدم الرغبة في التخلي عن تلك الجزر بالنظر إلى أهميتها بالنسبة لإيران .


النهايه

МɑĹy Στ̲̅нǝǝL
02-04-2009, 10:54 PM
جمال عبد الناصر


كان للرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر دور جوهريفي الصراع العربي الإسرائيلي، حيث تزعم حركة القومية العربية التي هدفت إلى الوحدةالعربية وهزيمة إسرائيل، وخاض الحروب التي اندلعت بين العرب وإسرائيل في أعوام 1948و1956 و1967 وحرب الاستنزاف 1968-1970.


الميلاد والنشأة

ولد جمال عبد الناصر في حيباكوس بالإسكندرية عام 1918 لأسرة تنتمي إلى قرية بني مرة بمحافظة أسيوط في صعيدمصر، وكان والده يعمل في مصلحة البريد.


التعليم

انتقل جمال عبد الناصر فيمرحلة التعليم الأولية بين العديد من المدارس الابتدائية حيث كان والده دائم التنقلبحكم وظيفته في مصلحة البريد، فأنهى دراسته الابتدائية في قرية الخطاطبة إحدى قرىدلتا مصر، ثم سافر إلى القاهرة لاستكمال دراسته الثانوية. وفي التاسعة عشرة من عمرهحاول الالتحاق بالكلية الحربية لكن محاولته باءت بالفشل، فاختار دراسة القانون فيكلية الحقوق بجامعة فؤاد (القاهرة حاليا). وحينما أعلنت الكلية الحربية عن قبولهادفعة استثنائية تقدم بأوراقه ونجح هذه المرة، وتخرج فيها برتبة ملازم ثان عام1983.


الحالة الاجتماعية

تزوج جمال عبدالناصر في سن مبكرة وأنجب أربعة من الأولاد.


التوجهات الفكرية

آمن عبد الناصربالفكر الاشتراكي خاصة في المجال الاقتصادي، فاتخذ عدة قرارات غيرت من وجهة الحياةالاجتماعية في مصر، كان أهمها قرارات التأميم وإعادة توزيع الملكية الزراعية بينصغار الملاك. وفي المجال السياسي سيطر الفكر الشمولي على تسيير دفة الحكم، ولميلتفت إلى المسألة الديمقراطية، فكان الاتحاد الاشتراكي هو الحزب الأوحد، ومنع قيامأحزاب للمعارضة، وظهرت مراكز للقوى، وارتكبت العديد من الانتهاكات الخطيرة لحقوقالإنسان. وعلى الصعيد العربي روج عبد الناصر لفكرة القومية العربية، ودعا إلى قيامالوحدة العربية، وحاول تطبيق ذلك مع سوريا لكن محاولته باءت بالفشل. واهتم بدعمحركات التحرر الوطني خاصة في الجزائر واليمن.


حياته العسكرية والسياسية

عمل جمال عبد الناصرفي منقباد بصعيد مصر فور تخرجه، ثم انتقل عام 1939 إلى السودان ورقي إلى رتبة ملازمأول، بعدها عمل في منطقة العلمين بالصحراء الغربية ورقي إلى رتبة يوزباشي (نقيب) فيسبتمبر/ أيلول 1942 وتولى قيادة أركان إحدى الفرق العسكرية العاملة هناك. وفي العامالتالي انتدب للتدريس في الكلية الحربية وظل بها ثلاث سنوات إلى أن التحق بكليةأركان حرب وتخرج فيها يوم 12 مايو/ أيار 1948، وتولى تدريس مادة شؤون إدارية ورقيإلى رتبة صاغ ثم بكباشي (مقدم)، وظل بكلية أركان حرب إلى أن قام مع مجموعة منالضباط الأحرار بالثورة يوم 23 يوليو/ تموز 1952.


حرب 1948

شارك عبد الناصر في حرب 1948 خاصة فيأسدود ونجبا والفالوجا، وربما تكون الهزيمة العربية وقيام دولة إسرائيل قد دفعتبعبد الناصر وزملائه الضباط للقيام بثورة 23 يوليو/ تموز 1952.


الضباط الأحرار

كان لعبد الناصر دور مهم فيتشكيل وقيادة مجموعة سرية في الجيش المصري أطلقت على نفسها اسم الضباط الأحرار، حيثاجتمعت الخلية الأولى في منزله بكوبري القبة في يوليو/ تموز 1949 وضم الاجتماعضباطا من مختلف الانتماءات والاتجاهات الفكرية، وانتخب عام 1950 رئيسا للهيئةالتأسيسية للضباط الأحرار. وحينما توسع تنظيم الضباط الأحرار انتخبت قيادة للتنظيموانتخب عبد الناصر رئيسا لتلك اللجنة، وانضم إليها اللواء محمد نجيب الذي أصبح فيما بعد أول رئيس جمهورية في مصر بعد نجاح الثورة.


ثورة 23 يوليو/ تموز 1952

نجح تنظيم الضباطالأحرار ليلة 23 يوليو/ تموز 1952 في القيام بانقلاب عسكري أطلق عليه في البدايةحركة الجيش، ثم اشتهرت بعد ذلك باسم "ثورة 23 يوليو". وأسفرت تلك الحركة عن طردالملك فاروق وإنهاء الحكم الملكي وإعلان الجمهورية. وبعد أن استقرت أوضاع الثورةأعيد تشكيل لجنة قيادة الضباط الأحرار وأصبحت تعرف باسم مجلس قيادة الثورة وكانيتكون من 11 عضوا برئاسة اللواء أركان حرب محمد نجيب.


رئيسا للجمهورية

سرعان ما دب الخلاف بين عبدالناصر ومحمد نجيب مما أسفر في النهاية عن إعفاء مجلس قيادة الثورة لمحمد نجيب منجميع مناصبه ووضعه تحت الإقامة الجبرية، وقيام مجلس القيادة برئاسة عبد الناصربمهام رئيس الجمهورية، ثم أصبح في يونيو/ حزيران 1956 رئيسا منتخبا للجمهورية بعدحصوله في استفتاء شعبي على نسبة 99.8% من مجموع الأصوات البالغة حينذاك خمسة ملايينصوت.


حادثة المنشية

تعرض جمال عبد الناصر في 26أكتوبر/ تشرين الأول 1954 لما قيل وقتها إنه محاولة اغتيال فاشلة وقعت في ميدانالمنشية بالإسكندرية، وقد استغلها للتخلص من جماعة الإخوان المسلمين التي اعتبرهاالخصم السياسي اللدود له طوال فترة حكمه التي امتدت 18 عاما فزج بهم في السجون التيكان أشهرها السجن الحربي.


تأميم قناة السويس

من أهم القراراتالتي اتخذها جمال عبد الناصر قرار تأميم الشركة العالمية لقناة السويس في 26 يوليو/ تموز 1956، وكان هذا القرار سببا في العدوان الثلاثي على مصر.


العدوان الثلاثي

شنت بريطانيا وفرنسا وإسرائيلهجوما على مصر بسبب قرار تأميم شركة قناة السويس، حيث بدأ الهجوم بقصف إسرائيليمكثف لمنطقتي الكونتلة ورأس النقب المصريتين، وبعد مقاومة شعبية عنيفة وتدخل روسيانسحبت القوات البريطانية والفرنسية من مصر في 22 ديسمبر/ كانون الأول 1956وتبعتهما بعد ذلك إسرائيل، وقد ازدادت شعبية عبد الناصر داخليا وخارجيا بعد هذهالحرب.


الوحدة مع سوريا

أعلن عبد الناصر اتحادا يضممصر وسوريا أطلق عليه الجمهورية العربية المتحدة في 22 فبراير/ شباط 1958، لكنالاتحاد لم يستمر طويلا فانفصلت الدولتان مرة أخرى عام 1961 وظلت مصر محتفظة بلقبالجمهورية العربية المتحدة.


مساندة حركات التحرر

ساند عبدالناصر حركات التحرر الوطني في الدول العربية والأفريقية وبالأخص ثورة الجزائر فيالفترة من 1954 إلى 1962 وثورة اليمن في 1962.


هزيمة 1967

تحرشت القوات الإسرائيلية بسوريا فيمايو/ أيار 1967 فأعلنت مصر حالة التعبئة العامة في قواتها المسلحة. وتصاعدتالأحداث بسرعة حتى كانت الشرارة التي فجرت الحرب قرار الرئيس جمال عبد الناصر إغلاقمضايق تيران في البحر الأحمر أمام الملاحة الإسرائيلية، فشنت إسرائيل هجومها العنيففي 5 يونيو/ حزيران 1967 مما ألحق هزيمة كبرى بمصر والأردن وسوريا، فاحتلت سيناءوالجولان والضفة الغربية والقدس الشرقية، فأعلن عبد الناصر تحمله لمسؤولية هزيمةالقوات المسلحة المصرية وضياع سيناء فأعلن استقالته، إلا أن الجماهير المصرية خرجتفي مظاهرات تطالب بعدوله عن الاستقالة وإعداد البلاد لمحو آثار الهزيمة، وعادبالفعل مرة أخرى لتولي منصبه.


حرب الاستنزاف

اهتم عبد الناصر بإعادة بناءالقوات المسلحة المصرية، ودخل في حرب استنزاف مع إسرائيل عام 1968، وكان من أبرزأعماله في تلك الفترة بناء شبكة صواريخ الدفاع الجوي.


مشروع روجرز

عرض وزير الخارجيةالأميركي وليم روجرز مبادرة سياسية لتشجيع الدول العربية وإسرائيل على وقف إطلاقالنار والبدء في مباحثات سلام تحت إشراف الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدةجونار يارنغ بهدف تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 242 الداعي إلى انسحاب إسرائيل منالأراضي التي احتلتها في 5 يونيو/ حزيران 1967. ووافقت مصر والأردن على المبادرةوأعلمتا واشنطن بذلك يوم 8/7/1970 إلا أن العديد من الدول العربية رفضت المبادرةومنها منظمة التحرير الفلسطينية التي أصدرت بيانا في 25/7/1970 اعتبرت فيه أن أيمبادرة تقوم على أساس قرار 242 تمثل اعترافا ضمنيا بدولة إسرائيل، وتنازلا نهائياعن هدف تحرير فلسطين التي احتلت عام 1948. وفسرت المنظمة نص قرار 242 الذي يدعو إلىانسحاب إسرائيل من أراض احتلت قبل عام 1967 تفريطا بالقدس، وفسرت كذلك النص علىإعادة وقف إطلاق النار على أنه حظر لنشاط المقاومة الفلسطينية.


وفاته

كان اجتماع مؤتمر القمة العربي في 28سبتمبر/ أيلول 1970 بالقاهرة لوقف القتال الناشب بين المقاومة الفلسطينية والجيشالأردني الذي عرف بأحداث أيلول الأسود هو آخر اجتماع يحضره الرئيس جمال عبد الناصر،حيث عاد من مطار القاهرة بعد أن ودع أمير الكويت. وأعلن عن وفاته بعد 18 عاما قضاهافي السلطة ليتولى الحكم من بعده نائبه محمد أنور السادات.

والسموحه منج خيتووو البحث بسيط ^^.. وان شاء الله تستفيدين منه ..

عيون العين
02-04-2009, 10:57 PM
جروحة زماني يعطيج الف عافية عل البحث الراااائع
ولج مني احلى تقييم:1(26):

عيون العين
02-04-2009, 11:01 PM
وعن موضوع جمال عبد الناصر
راح تلاقين كل المعلومات في هذا الرابط

http://nasser.bibalex.org/Common/pictures01-%20sira.htm

МɑĹy Στ̲̅нǝǝL
02-04-2009, 11:14 PM
جروحة زماني يعطيج الف عافية عل البحث الراااائع
ولج مني احلى تقييم:1(26):

الله يعافيج خيتووو ^^..

فتى الاحزان
03-04-2009, 12:45 AM
{مجروحة زماني ..~
بارك الله فيج اختي
ما قصرتي
كفيتي ووفيتي
تحياتي لج

بنت الذيد
04-04-2009, 02:02 AM
جروحة زماني تسلمؤو على المساعد جزاك الله الخير

بنت الذيد
04-04-2009, 02:07 AM
عيون العين

تسلمؤو على المساعد جزاك الله الخير

МɑĹy Στ̲̅нǝǝL
04-04-2009, 02:13 AM
{مجروحة زماني ..~
بارك الله فيج اختي
ما قصرتي
كفيتي ووفيتي
تحياتي لج

جروحة زماني تسلمؤو على المساعد جزاك الله الخير

آآآآآمين يارب ..

بنت الذيد
04-04-2009, 11:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : ـ

كيف الحال عساكم لا بخير ......


ارجوا المساعده منكم



سوف تقوم المدرسه باختيار افضل بحث عن الجزر الثلاثه في مقدمه وموضوع وخاتمة ومراجع وفهرس ان لا يقل عن 11 صفحات ولا اكثر من 15 صفحه وبعض من الصور تخص البحث الرجو المساعده

اخر يوم تسليم البحث يوم الاثنين بليز ساعدوني

وارجو ان يوضع ع الورد اذا كان ممكن او ع المنتدى


والسموحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه



وجزاكم الله الخير يا اخواني واخواتي على المساعده

عاشوه
08-04-2009, 09:29 PM
مشكووووووووووووووور

طموحي جنتي
09-04-2010, 10:07 PM
ثانكس على البحث :orangeflower:

في ميزان حسناتك .. ان شاء الله

الحب الصعب
08-11-2010, 10:17 PM
يسلموووووووووووووووووووووو

messi_9
08-11-2010, 10:48 PM
يسلموووووو:icon30: